الرمز والأسطورة في ديوان "عرّاب الريح" للشاعر الفلسطيني عبد السلام العطاري، أمين دراوشة، العدد 266

الرمز والأسطورة في ديوان "عرّاب الريح"

للشاعر الفلسطيني عبد السلام العطاري

                                                        أمين دراوشة[*]

 

يلجأ الشاعر في قصيدة النثر غالباً إلى الصورة الشعرية، إلى المجاز المتحرر من سلطة النظم الايقاعية باحالة المعنى لتكون بديلاً عن الإيقاع الخارجي الذي يميز القصائد القديمة ذات الوزن والقافية. هناك من الشعراء من لامس الصور الشعرية من بعيد، وهناك من أبدع في صوره الشعرية الغريبة والمبتكرة لدرجة أصبحت هي وجه القصيدة الباسم. والصور في قصائد ديوان "عرّاب الريح" ليست صوراً بسيطة بل هي صور مركبة ومعقدة، وتحتاج إلى الصبر والأناة لفهمها، مع ثقافة للدخول في عالم الرمز لكي يستطيع القارىء بناء المعنى الذي أراده الشاعر، والمعنى في شعر العطاري مفتوح على المدى ويحتمل العديد من القراءات.

لقد احتفى الشاعر عبر رموزه بالطبيعة التي هي المنبع الرئيس لشعره، كما اهتم الشاعر بالجسد بشكل غني، حتى بدا وكانه معادل موضوعي للوطن–فلسطين. لقد أورد الشاعر أعضاء الجسد في احتفاء به، وهذا له دلالاته التي لا تخفى على القارئ الحصيف. فالألفاظ كـ: العين، الشفتين، الفم... تعتبر من مفاتيح القراءة التي لا غنى عنها من أجل الدخول إلى عالم العطاري الشعري. كما اهتم بالموروث التاريخي والديني والأسطوري، واستعان به ليعبر عن ما يعتمل نفسيته من حزن وألم وفرح أمل.

لقد عانى الشعر المعاصر من الكثير من العقبات التي وقفت في وجهه، إلا أنه استطاع أن يفرض حضوره الطاغي على المشهد الشعري العربي، وقد عبر الناقد والشاعر محمد بنيس عن ذلك بقوله: "يدافع الشِّعر عن طفولته اللانهائية فيما هو يستقصي حداثة أخرى بالشكوك العنيدة. وحداثة الشعِّر العربي معزولة حتماَ، بأفعال استبداد المغلق في مجتمع جريح، حيث الدم وحده يكاد ينفرد بالزّمن وأهله. فهل يمكن للشِّعر، بعد هذا، أن يدافع، مجدّداَ، عن طفولته؟ وكيف له أن يستقصي حداثة أخرى؟ وبأيّ عناد تبدأ الشُّكوك؟"[1].

كان الشعر قديماً عند أهل العلم به كما يقول الآمدي ليس: "إلا حسن التأتي وقرب المأخذ واختيار الكلام ووضع الألفاظ في مواضعها وأن يورد المعنى باللفظ المعتاد فيه، المستعمل في مثله وأن تكون الاستعارات والتمثيلات لائقة بما أستعيرت له وغير منافرة لمعناه.. فإن الكلام لا يكتسي البهاء والرونق إلا إذا كان بهذا الوصف"[2]. بينما الشعر الحديث قصائده تشعل الأسئلة، وتصارع النقيض، وتوحي بمغامرة الشاعر الذي لا يكف عن استنهاض الأمل، ويده المرتعشة تكتب وهي تنز ألمًا.

الفعل الشامل والفاعل للشاعر في بحثه الذي لا يفتر عن القصيدة والذات والعالم، يجعله يعثر على ما سعى إليه في وضعية القيم ذاتها، وفي صدارتها قيمتا الحرية والافتتان. فهل وجد الشاعر العطاري حريته وافتتانه؟

تنتصر في الشعر زهور الحياة رغم كل شيء، وهذا ما بثه الشاعر العطاري في شعره. يقول في قصيدة "الأرض":

"الهواء الذي امتلأ بالنشيدِ،

النشيد الذي نسي اسم البلاد،

البلاد التي نسيت اسمها...

لونها الذي غاب في غبار ِالمشاةِ

المشاة الذين يغيبون إلى حين ذكرى

الذكرى التي تتناثر كتبغِ الصباح،

تصعد ببطءٍ على خيطِ الندى.

وحدها دونهم ووحدها بدونِهم

بلا هتاف تمضي

وحدها دونهم ووحدها بدونِهم

تطير مع الأغنيات

وحدها ... وحدها

تعود كل عام مع الأمنيات".[3]

رسائل الرمز في ديوان "عرّاب الريح"

يستخدم الشاعر الرمز، ليساعده على إرسال رسالته إلى القارئ، ولأن الرمز وافق تجربة مر بها الشاعر. في الديوان الكثير من القصائد التي يرثي فيها الشاعر الوطن باستخدام الرمز، ويعبر عن حزنه الشديد لما آل إليه من خراب وضياع وعدم قدرة على التجديد، والعطاري كما الشاعر الألماني "هاينه" ربط رثاءه لفلسطين برثائه لنفسه وإن كان هاينه لجأ إلى السخرية في التعبير مما يهز عواطف القارئ، يقول:

"وعندما شكوت لكم آلامي

تثاءبتم ولم تقولوا شيئا

وعندما وضعت شكواي في أبيات مزخرفة

وجدت كثيرا من المديح".[4]

فالعمل الفني في النهاية هو "نتاج عملية تفاوض بين مبدع... يمتلك مخزونا من التقاليد المركبة التي تشاركه فيها الجماعة وبين مؤسسات المجتمع وممارسته"[5]. وهذا يحدد لنا العلاقة بين النص والعالم الخارجي.

فالعمل الأدبي وثيقة كما يقول الناقد كلينث بروكس و"يمكن تحليله في ضوء القوى التي أنتجته".[6] ثم "إنه يعكسMirrors  الماضي وقد يؤثر في المستقبل".[7] حيث أنه "يمكن اعتباره قوة في ذاته".[8]

يقول الشاعر ادجار الان بو الذي عبر بأدبه بالرمزية ثم انتشرت عن طريق بودلير ومالارميه، يقول عن الشعر: "إن الشعر خلق من الجمال في جو من الحلم، ومثل تعطشه إلى اللانهائي واللامحدود، والاندفاع إلى الجمال الغيبي المجهول، ومثل إيمانه بأن الإبهام عنصر الشعر الأساسي مثلما هو عنصر الموسيقى الأول، ذلك لأن الإيضاح والبوح بكامل الأشياء يعريها. ولهذا يدعو الشاعر إلى نفي وتجريد فكري".[9]

لكن كثرة الرمز تؤدي إلى الإبهام والغموض الذي يقتل الشعر لأن القارئ سينفر منه لأنه عصي على الفهم.

غير أن الشاعر العطاري يستخدم رموزه بشكل لا يستقبلها القارئ بسهولة إلا أنها قابلة للفهم ومعانيها في متناول يد القارئ رغم أنها يمكن أن تفتح قصائده على معانٍ عدة.

الرمز الأسطوري

تعرّف الأسطورة بأنها: "الشكل الرمزي الذي تعبر به الثقافة عما هو بالنسبة إليها حقائق وجودية وكونية".[10] وهذا يعني أنها تصور للوجود من شعب له ثقافته المميزة.

ويعرفها كامبيل: بأنها: "الفتحة السحرية التي تنصب منها طاقات الكون، التي لا تنفد، إلى مظاهر الحضارة الإنسانية".[11] وكأن هذه الفتحة هي الشريان الذي يغذي الحضارة الإنسانية، وتظهر في غياب الحقيقة وعدم المعرفة والمجهول لتفسير يطمئن به الإنسان روحه.

لقد برع الشاعر في استخدام الأسطورة، حتى إنه اختار إحدى أجمل قصائد الديوان، ليعنونها باسم "سبارتاكوس" Spartacus (ولد سنة 109 ق.م- وتوفي سنة 71 ق . م) الذي هو رمز تحوّل إلى أسطورة، تم استخدامه للتعبير عن الثورة ضد الظلم، والمصادر التاريخية تقول إنه رجل حقيقي، وهو من مصارعي الحلبة الرومانية من أصل عراقي وكان "أحد قادة ثورة العبيد في حرب الرقيق الثالثة وهي إحدى كبرى الانتفاضات التي قام بها رقيق الإمبراطورية الرومانية. لا يُعرف الكثير عن سبارتكوس عدا ما حدث أثناء الثورة والحرب ضد الإمبراطورية الرومانية، وما نجا من مخطوطات تاريخية متناقضة وليست موثوقة في معظمها. لكن الذي تتفق فيه كل المصادر أنه كان محارباً قديماً في الحلبة الرومانية وكان قائداً عسكرياً ناجحا".[12]

أُلفت وأُنتجت عن سبارتاكوس العديد من الأعمال السينمائية والفنية والأدبية، وتم تصويره فيها كقائد ثورة المظلومين ضد إمبراطورية روما الإقطاعية، التي استعبدت الناس واستغلتهم أبشع استغلال.

يقول العطاري في قصيدته:

"كنت أرى سبارتاكوسَ

يجرُّ قبائلَ البحرِ إلى البحرِ

ينحني على إيقاعِ خطوِ المعفّرينَ

الباحثينَ عن ليلٍ رخيٍّ

عن حلمٍ يلامسُ خلخالَ المساء

كنتُ أراهُ يحلمُ بصخرةِ الموتِ تجرّهُ

صخرةٌ تثّاقلُ على صدرِهِ الطريِّ

لَزِجَةٌ تلتصق بحبةِ القلبِ المبعثرِ على الندى

وشقراواتٌ يمرّغْنَ جدائِلِهن

والصدرُ يفردُ بياضَه شهوةً للغرباءِ

والصدرُ يفردُ قهرَه على أنينِ حروفٍ".[13]

إذن يرى الشاعر سبارتكوس روح الحرية المشتعلة، التي لا تكف عن المقاومة، ولا تلين رغم العقبات المستحيلة أمامها، هو رمز الكرامة والكبرياء، عاشق الحلم الذي يبرق دوما في سواد الليالي. خاض سبارتاكوس العديد من المعارك مع جيوش روما وانتصر عليهم أكثر من مرة حتى اكتشفت روما خطره المخيف فبعثت جيشاً جراراً لمحاربته، "أسندت القيادة إلى ماركوس لوشيوس كراسوس، فهُزم سبارتاكوس عام 71 ق.م، وقُتل في المعركة، ويقال أن ماركوس أقام الصلبان على طــــول الطريق من روما إلى كابووي، وقد علّق عليها الآلاف من الذين بقوا على قيد الحياة إثر المعركة، ليكونوا عبرة للآخرين".[14]

يضيف الشاعر:

"يُكمِلُها طفلٌ في عيْنيْهِ.. تأْتأَةٌ ..

كلَّما ومضَ جرحُه دماً

يعطي من زرقَةِ عينيهِ بحراً للقبائِل

وناياً من حنجرةٍ تئنُّ بالهتاف

 ويقول:

سلوا من بقيَ خلفَ قدميَّ

 يختبئون من نعاسِ الليالي الطويلَةِ

والحكاياتِ تثّاءب على شفتينِ مثقلتَينِ بالأغاني

سلوهم يكملونَ الدرّسَ

يعجنونَ في صباحاتِ نيسانَ من ربيعِ البلادِ

 رغيفَ شوقِها

ومن زهرِ الفراشاتِ حنّاءَ أعراسِها".[15]

بعد قتل سبارتاكوس وصلبه، استمرت الثورة عبر السنوات، والتي قادها في إحدى الفترات ابن سبارتاكوس الذي قاتل حتى قتل.

يسقط الشاعر رمز الثورة سبارتاكوس على الواقع الفلسطيني، فالشعب الفلسطيني يرزح تحت احتلال غاشم لا يقل قسوة وجبروتا عن روما، يستحضر سبارتاكوس ليقول لنا إن الثورة الفلسطينية ستستمر، وإن خبت في أوقات فإنها ستعود أقوى، والشاعر يتماهى مع سبارتاكوس، ويقول كما قال: "يجب أن تحطم روما –أنت يا سبارتاكوس يجب أن تقود هؤلاء الناس، وأن تكون شديداً وقوياً معهم- عليك أن تعلمهم القتال والقتل. لا نكوص ولا تراجع. ولا خطوة واحدة إلى الوراء".[16]

في القصيدة يطالب سبارتاكوس من يأتي خلفه بإكمال الثورة، لنيل الحرية، وذلك باستغلال صباحات شهر نيسان الندية لعجن رغيف الحرية من ربيع فلسطين، واستخراج عبق الفراشات لنثر الحب والسلام على الأرض المجروحة والمنسية. وسيبقى الشاعر والشعب الفلسطيني يرددون ما صرخ به سبارتاكوس ورفاقه عند الصلب: "سأبعث من جديد وسأصبح ملايين".[17]

فسبارتاكوس رمز لمقاومة الشعب الذي يعاني من الظلم والاستبداد، وذكراه خالدة وتشع في قلوب الناس البسطاء والثائرين.

الرمز الديني

يعاني الإنسان العربي من الاغتراب نتيجة الأوضاع الصعبة التي يرزح تحتها، وشعوره بالعجز على تغيّرها، والشاعر خاصة يفترسه الاغتراب، فالتعامل مع الاغتراب يختلف من شخص إلى آخر، فهناك من يستسلم ويستكين له، وهناك من يقبل به ظاهريا ويرفضه بداخله، وهناك من يقاومه ويحاول الانتصار عليه وكسره.

وعند النظر إلى شعر الشاعر العربي المعاصر، "سنجد أنّ انعكاس الاغتراب عليه بات طرديًا مع تعقيد الحياة وتعفّن أوضاع المجتمع، فالشاعر أسرع من غيره إلى الإصابة بهذا الداء لأنه يتمتع بقدر عال من الحساسية والتوتر والرهافة، لهذا نجده قد عاش في اغتراب مركب لأنه "إنسان جمعي يستطيع أن ينقل ويشكل اللاشعور أو الحياة الروحية للنوع البشري"{C}[18]{C}. مثلما يقول يونج.

والاغتراب قاد الشعراء إلى التماهي ومحاكاة الرومانسية التي وجدت الراحة في الليل، والبعد عن المدنية، والشوق إلى العيش في القرية أو في كوخ على قمة الجبل، كما تغنى الشعراء بالوجع، وثملوا مع الحزن.

وفي شعر العطاري نجد الكثير من العلامات الدّالة على اغتراب الشاعر، وحتى بعض عناوين الديوان تشي بذلك، في قصيدة "إلى منفيٍ"، يقول:

"ارحلْ

وابحثْ في منفاكَ عن غارِ حراءَ

ويمامتينِ وخيوطِ عنكبوت

عشْ مقفولاً/ واحذر أنْ تتحدثَ في تيهِكَ

 عن ذاتِ الأرضِ/عن الطّهْرِ".{C}[19]{C}

في القصيدة التي جاءت على شكل رسالة لشخص منفي خارج وطنه، يستخدم الشاعر الرمز الديني من أجل الوصول إلى الفكرة التي يعبر عنها، ويشبه المنفي في رحلته المجبر عليها برحلة الرسول الكريم محمد (ص) عندما خرج من مكة إلى المدينة. ويستحضر رمز الحمامتين والعنكبوت وغار حراء*. وفي القصيدة يطالب الشاعر من الإنسان المنفي البحث في ذاته في عزلة طويلة ليصل إلى الحقائق التي تؤرقه، وتحطم قلبه، إذ في كل واحد منا رسول ومنفيّ.

يحذر الشاعر المنفي من الحديث عن أرضه الطاهرة، لأن لا أحد سيسمعه، ولن يكترث أحد لآلامه، يقول له خض في حياة المدن المدنسة، وضاجع العاهرات فيها، ففي هذه التجارب ستقدر أن تضع أصبعك على مكان الألم، وستعرف أنه في زمن الاستسلام سيكون من العادي أن يطأ الغرباء جسد حبيبتك (فلسطين)، لذا ليس أمامك إلا الثورة على الاغتراب المفترس، وقيم الحضارة الجديدة التي تبيح اغتصاب البشر والشجر إذا قدرَ الطغاة على ذلك.

الرمز التاريخي

تتنوع الرموز في الديوان، ومن الرموز التاريخية يجمع الشاعر بين الثائر الأممي جيفارا الذي قتل وهو يحارب الطغيان والاستعمار، والحسين حفيد الرسول الكريم الذي ثار هو الآخر ضد الاستبداد والظلم وقاتل بشراسة خلدته في قلوب الناس المظلومين حتى قتل.

يقول في قصيدة "في حب جيفارا والحسين":

"سوف أحترفُ الغناءَ يومًا

وأنشدُ في الأعراس

.... يا بلادي

وأغنّي للسارحات فجرًا

أغنياتِ الحصاد والرُّعاة

وأراقصُ البيدرَ

وصليبةَ القمح

والفقراءَ العراة

وأُلبسُهم من عُري الطّهر

... جسدًا".{C}[20]{C}

سيحترف الغناء ويغنّي في الأعراس وفي الساحات لجميلات القرية الباسمات والعاملات بالفجر، وسيرقص في حضن البيادر والحقول ويراقص الفلاحين الفقراء، ولا يخفى على القارىء أن الغناء والرقص هنا رمزان للثورة التي ستطهر جسد البسطاء، وتجعلهم يصرخون بوجه الظلم:

"ليرفعوا بوجهِ الكون

أقدامَ الحفاة

وأرسمُ على جبهة

الشمس ...أسماءَهم

اسمًا... اسمًا".{C}[21]{C}

وسيقوم شاعرنا برسم أسماء كل الفقراء على قرص الشمس ولن ينسى أحداً، وسيعلن عندما تحين الساعة المناسبة عن موعد انطلاق الثورة:

"وأعلنُ عن قيامِ الساعة

وجيفارا على بيدر الحريّة

يؤمُّ الصلاة

يتلو علينا آياتِ الحسين

وقصائدَ الشعراءِ الرماة".{C}[22]{C}

الثورة التي تجمع جيفارا والحسين، الثورة التي لا تعرف التمييز بين البشر، ولا تفرق بينهم فهي تحشد كل الفقراء والمستعبدين في العالم ليكونوا يدًا واحدة ضد الظلم الذي مهما كانت جنسية القائم به، فإنه حريٌّ بالبشر الثورة عليه ودحره، لذا نرى جيفارا بالقصيدة يتبنى أفكار الحسين الثورية رغم مرور آلاف السنوات، ورغم المسافة الحقيقية التي تفصل بينهما، ففي النهاية الفقراء ذوو أصل واحد، والطغاة يشربون من السطل نفسه.

الرمز المستقى من الطبيعة

يرفل الديوان بأثواب الزهور المتنوعة، ويجد القارئ نفسه في بساتينها، وقد يجد صعوبة في معرفة بعض النباتات. كما يمتلئ الديوان بالطيور المغردة، يقول الشاعر في قصيدة "رَقْصَةُ البّر":

"سَوْفَ أَرْبَحُ الوَقْتَ يَوْماً ..

وَأَعُودُ إِلَى المَرْعَى، بِمَاشِيَتِي

هُنَاكَ الطَّيُونُ... وَالزَّعْتَرُ... والسَّرِّيس

وَسَنَابِل تَسْتَحِمُّ  فِي حَوْضِ النَّدَى

هُنَاكَ أُمِّي وَأَبِي وَعَرَقُ الطَّرِيقِ..

 هُنَاكَ رَائِحَةُ الحَصَادِ وَأَصْوَاتُ المَنَاجِلِ

هُنَاكَ الحَنِينُ يَرِنُّ كُلَّمَا تَقَافَزَتِ الظِّبَاءُ العَاشِقَةُ لِبّرِّهَا

هُنَاكَ نَايِي أُقَبِّلُهُ"

"وَأُرَاقِصُ الحَجَلَ

وَتُرَاقِصُنِي أَشْجَارُ الزّيتُونِ

كُلَّمَا اهْتَزّتْ وَتَسَاقَطَ حُبُّهَا وَحَبُّهَا.[23]

فهذا الإنسان المنفي والذي يعاني من الاغتراب والغربة والقهر، لا بد أن يأتي الوقت الذي يتخلص فيه من كل أنواع الاستبداد، ليعود إلى أرضه ويستمتع بما حرم منه من جمال وسحر، حيث رائحة الطّيون والزعتر وسنابل القمح، يرجع إلى بيته القديم ليجد حضن أمه ووالده يرتمي على صدريهما يحاول أن يشرب قدر ما يستطيع من حنانهما الذي مُنِعَ عنه، سيعود إلى أرضه يتقافز فرحا مع الظّباء المغرمة، وأشجار الزيتون البهية تتمايل وتهتز طربا لرؤيته، وسيمسك بيد الحجل ويحلق في سماء أرضه وكل شيء من حوله يرقص ويغني، يتابع الشاعر:

"وَالبرُّ يُغَنِّي،..،

وَأَطْبَعُ عَلَى شَفَتَيْهِ دَنْدَنَةً

تَرْوِي حُنْجُرَتِي قِصَّتَهَا

تَرْوِينِي مِنْ ظَمَأِ الغُرْبَةِ وَالغَرِيْبِ

فَأَشْرَبُ رَقْصَةَ البَرِّ وَأَنْسِجُ حِكَايَتِي

كَيْ لا أَنْضَب".[24]

فسنابل القمح الذهبية كشلال ماء تغرقه بالمحبة واللّذة، يعوض ما خسره خلال سنوات طويلة، ولا شك أن النباتات والطيور توحي بالحرية والأمل والأمان والقدرة على تحقيق المستحيل والاستمرار.

يسكن الحزن الحياة، وتعجنها المرارة، وفجأة يظهر البرق، "فجأة ينفتح الشعر على حدود الخطر. وفي الإقامة على هذه الحدود يصبح البحث سؤالا ويكشف الشعر عن ضرورته. في أهوال الطريق يتصاحب الشاعر والصّوفيّ، وفي وجهة الشّعر يفترقان".[25]

فالشعر لا يمكن له أن يكون إضافة إلى الشهادة، "بل الشهادة شعريا على تجربة العبور من زمن إلى زمن، على الانتقال من لغة لا تُسمِّي إلى لغة تُسَمِّي".[26]

يكتب العطاري كفلسطيني وهذا يعطي لمشروع البحث والسؤال والاختيار حالة فريدة لا تشبه غيرها.

والشاعر الأصيل لا يمكن له أن يكون مبدعًا ومميزًا ما لم يتبلل بتراثه، ويؤثر على حياته الجديدة بلا شعور... فالشعر لا يعيش على الحاضر فقط، بل يتوغل في الماضي إلى تراث الأمة وأصالتها، والأدب والشعر جزء لا يتجزأ من تراث الأمة، ولا شك أنّ عواطف الإنسان تتشكل عبر التاريخ البعيد.

يقول اليوت: "إن التراث لا يمكن أن يورث ومن أراده يجب أن يبذل جهدا وعناء كبيرين. فهو يتضمن بالدرجة الأولى الحس التاريخي الذي لا غنى عنه لأي شخص يكون شاعرا...".[27]

واشترط اليوت ليكون الشاعر متفوقا "أن يكون صاحب تراث وحداثة في الوقت نفسه، واعيا بما في الزمان والمكان... وهذا الإحساس التراثي هو الذي يظهر الشاعر تقليديا في الوقت ذاته لأنه يعي موقعه في جيله".[28] ويتساءل اليوت: كيف يمكن "أن نقيم شعرنا المعاصر وحده، دون أن نقارنه بالأعمال الفنية المبتكرة الماضية، والمستفيد منها عند ابتكار عمل فني".[29]

والشاعر عبد السلام العطاري من الشعراء الفلسطينيين خاصة والعرب عامة الذين اهتّموا بالتراث العربي  والإسلامي والعالمي، ويزخر شعره بالأماكن الحميمية، وكل ما في الطبيعة من جمال وسحر.

 

 

 

 

الهوامش      


[*] قاص وناقد فلسطيني.

 

*علماً بأن الرسول عليه السلام اختبأ أثناء الهجرة في غار ثور، وأما غار حراء فهو  الذي نزل عليه الوحي في أول مرة.

والملاحظة الثانية هي أن قصتي الحمامتين والعنكبوت قصتان ضعيفتان أسطوريتان رغم شهرتهما (التحرير).


[1] محمد بنيس. كتابة المحو. الدار البيضاء: منشورات دار توبقال للنشر. ط1. 1994م. من مقدمة الكتاب. ص 8.

[2]يوسف عزّ الدين. التجديد في الشعر الحديث. دمشق: منشورات دار المدى للثقافة والنشر. ط2. 2007م. ص 42-43.

[3] عبد السلام العطاري. عرّاب الريح. عمان: دار الشروق للنشر والتوزيع. ط1. 2013م. ص 22.

[4]باربارا باومان، وبريجيتا أوبرله. عصور الأدب الألماني. ترجمة: هبة شريف. الكويت: منشورات المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب. سلسلة عالم المعرفة، العدد 278. شباط (فبراير) 2002م. ص 229.

[5]عبد العزيز حمودة. الخروج من التيه. الكويت: منشورات المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب. سلسلة عالم المعرفة. العدد 298. تشرين الأول (أكتوبر) 2003م. ص 342.

[6] المصدر نفسه، ص 345.

[7] المصدر نفسه، 345.

[8] المصدر نفسه، 345.

[9] عبد الرحمن محمد القعود. الإبهام في شعر الحداثة. الكويت: منشورات المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب. سلسلة عالم المعرفة. العدد 279. آذار (مارس) 2002م. ص 100.

[10] المصدر نفسه، ص 48.

[11] المصدر نفسه، ص 48.

[12] ويكيبيديا. https://ar.wikipedia.org/wiki

[13] عبد السلام العطاري. مصدر سبق ذكره. ص 75

[14] ويكيبيديا. https://ar.wikipedia.org/wiki

[15] عبد السلام العطاري. مصدر سبق ذكره. ص 75-76.

[16] هوارد فاست. سبارتاكوس، ثورة العبيد. الجزء الأول. ترجمة أنور المشري. القاهرة: دار الكرنك للنشر والطبع والتوزيع. دون تاريخ. ص 292.

[17] المصدر نفسه، ص 19.

[18]محمد راضي جعفر. الاغتراب في الشعر العراقي المعاصر. موقع شذرات     http://www.shatharat.net. من مقدمة الكتاب.

[19]. عبد السلام العطاري. مصدر سبق ذكره. ص 81.

[20] المصدر نفسه، ص 72.

[21] المصدر نفسه، ص 72.

[22] المصدر نفسه، ص 73.

[23] المصدر نفسه، ص 103.

[24] المصدر نفسه، ص 103-104.

[25] محمد بنيس، مصدر سبق ذكره. ص 20.

[26] المصدر نفسه، ص 21.

[27] يوسف عزّ الدين. مصدر سبق ذكره. ص49.

[28] المصدر نفسه، ص 50.

[29] المصدر نفسه، ص 50.

الملفات المرفقة

أمين دراوشة.doc
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـشؤون فلسطينية © 2017
Track visitors of website