قراءة في روايتي محمود شقير، فرس العائلة... ومديح لنساء العائلة، مراجعة طارق مصطفى حميدة، العدد 265

قراءة في روايتي محمود شقير:

فرس العائلة... ومديح لنساء العائلة

طارق مصطفى حميدة[*]

 

تمثل رواية "مديح لنساء العائلة" لمحمود شقير الجزء الثاني لروايته "فرس العائلة"، وهما تشكلان معاً حلقتين من تاريخ عائلة العبداللات البدوية في قالب روائي، وقد دخلت "مديح لنساء العائلة" في القائمة النهائية "القصيرة" للجائزة العالمية للرواية العربية لعام 2016، التي هي النسخة العربية لجائزة "بوكر" العالمية للرواية.   

وهذه الورقات تتجه لقراءة روايتي "فرس العائلة"، و"مديح لنساء العائلة" قراءة سريعة، مولية أهمية خاصة للنص الموازي، حيث إنها تحاول أن تدخل إليهما من خلال عتبات العنوان، وتسبر أغوارهما من خلال الغلاف والإهداء، وكذا البدء والختام، مع التعريج على الساردين وتسمية الشخصيات والجانب الأيديولوجي، راصدة بعض الثوابت في الروايتين وعدداً من التطورات والتغيرات بينهما باعتبارهما فصلين من رواية أكبر.

 

v    عتبة العنوان

المكتوب يقرأ من عنوانه... هكذا بكل بساطة... سواء أكان العنوان مباشراً سلساً أم مراوغاً ماكراً، وفي العربية فإن الاسم يقودنا إلى السمة والعلامة أو الميزة والخاصية والعلو والسمو، والعنوان هو عتبة الباب التي يُدخل من خلالها إلى النص، وهو المرشد الأول للقارئ والذي من شأنه دفع  لمتابعة القراءة من خلال إثارته لعدد من التساؤلات التي يدفع الفضول من أجل الإجابة عنها.

قراءة العنوان تستدعي ملاحقته في الرواية التي حملت اسمه، وكذا اشتقاقه اللغوي، وأيضاً دلالته في علم النفس التحليلي من خلال رمزيته في الأحلام، وربما الاستئناس بالروايات والأعمال الأدبية الأخرى التي استخدمت بعض مفردات العنوان، سواء منها الفلسطينية أو العربية أو العالمية.

يتحدث محمود شقير في روايتيه عن العائلة التي هي القاسم المشترك بين الروايتين، أو يؤرخ لها، ويؤرخ للقدس وفلسطين والقضية من خلال سرده لحكاية عائلته، فالأولى تؤرخ من أواخر العهد العثماني، وحتى إرهاصات نكبة 1948، والثانية تكمل التأريخ حتى العام 1982.

1ِِ) فرس العائلة: بداية فإن الفرس في الحلم ترمز إلى العز والسلطان والمجد والشرف والملك، والعيش الآمن من الأعداء، وسنجد تجليات ذلك في قصة فرس العائلة وقصة العائلة معها.

وأول حديث عن الفرس في الرواية هو الحدث الدموي الذي يقتل فيه سيد العشيرة الشيخ عبد الله: "فبينما كان الشيخ عبد الله يركب فرسه ويقترب من بئر الماء على مسافة من مضارب عشيرته، برز له عدد من فرسان الفرارجة واشتبكوا معه فأردوه قتيلاً، ثم لاذوا بالفرار... كان العداء مستحكماً بين العشيرتين بسبب المراعي وموارد المياه .. سقط الشيخ صريعاً، وظلت فرسه تحمحم بالقرب من جثته، وحينما اشتمت رائحة دمه المتخثر راحت تشب رافعة قائمتيها الأماميتين إلى أعلى كأنها تطلب النجدة، وحينما لم يصل أحد، انطلقت تعدو مثيرة النقع خلفها، ولم تتوقف إلا أمام مضارب العشيرة، أبصر محمد فرس أبيه تعود من دونه فأدرك أن أمراً فادحاً وقع" (فرس العائلة: ص 35).

والشيخ عبد الله ليس أي رجل؛ فيكفي لمعرفة قيمته أن (مهيوبة)، التي كانت الأكثر تألقا بين بنات جيلها، قليلة الكلام حازمة في مواقفها، قد "تقدم لها منذ بلغت الرابعة عشرة خطاب من أبناء عشيرتها ومن عشائر أخرى، ولم تقبل أياً منهم؛ ظلت مصرة على أنها لن تتزوج إلا من رجل فارس مقدام، وكان الشيخ عبد الله هو ذاك الرجل، منذ أن رأته عند بئر الماء اندلعت في قلبها رغبة جامحة، وقالت: هذا هو، وتزوجته" (ص37).

فهناك فارس قتل غيلة، وهناك فرس لم تستوعب حادثة مقتله، وبالتالي يمكن أن نفهم دلالة العنوان: "فرس العائلة"، حيث الفرس هنا تعبر عن افتقاد الفارس المقدام والفروسية والبحث عنهما، ترمز إلى التطلع إلى الزعيم الذي يقود جماعته للمجد والسؤدد، وقد عانت العشيرة، كما أظهرت الرواية أزمة قيادة حقيقية، بمقتل الشيخ عبد الله، ولم يتمكن ولده الشيخ محمد، ولا حفيده من بعده الشيخ منان، من لم شتات العائلة ولا من إعادة أيام عزها ومجدها.

وقد أسقط أبناء العائلة على الفرس رغباتهم وأمانيهم ومخاوفهم، ورأوها أو تخيلوها في يقظتهم، مثلما داهمتهم في أحلامهم وكوابيسهم.

وإذا كان بعض ما يلاحظه مجتمع الرواية على تلك الفرس صحيحا، بالنسبة لجنس الخيل، والأصائل منها على وجه الخصوص، فإن كثيراً منه يمثل هواجس الناس ووساوسهم وما يدور في نفوسهم،: "وما زالت مهيوبة تذكر كيف تغيرت طباع الفرس، ظلت تقف في مربطها أياما وهي ساهمة واجمة".. "تحدق ببلادة نحو الأفق كأنها تحاول أن تستذكر ما حدث للشيخ، بعد ذلك أخذت تحمحم وتخبط الأرض بقوائمها، وذات مساء قطعت مرس الكتان وانطلقت تعدو عبر المضارب مبتعدة إلى حيث قبر سيدها، وقفت تحفر ترابه بحافرها، ثم لم تلبث أن رفعت رأسها إلى السماء... وبعد أن اعتراها اليأس عادت إلى مضارب العشيرة مطأطئة الرأس، لتراقبها النسوة متأسيات، يسارعن إلى ربطها، يقدمن لها التبن والشعير، تقف مهيوبة بالقرب منها، تمسد على رقبتها، وتتأمل جسدها، تغمر الفرس رأسها في عليقة الشعير، ثم ترفعه في عصبية وتمعن في الصهيل الذي يستمر إلى ساعات الليل المتأخرة. مرت على الفرس فترة هدوء، وبدا أنها نسيت كل شيء، فلم تعد النسوة يسمعن صهيلها إلا في أوقات متباعدة، ولم تستمر على هذه الحال، قطعت المرس ذات ليلة، وانطلقت تعدو، وفي الصباح افتقدتها العشيرة، بحث عنها الرجال في الفيافي والقفار، سألوا عنها العشائر الأخرى، ولم يعثروا لها على أثر، استمر بحثهم سبعة أسابيع، اعتقدوا أنها ماتت، فتأسوا عليها، وبكتها مهيوبة" (ص39).

 وحينما شاع قرار الرحيل من البرية، صارت الفرس تأتيها في المنام، تطلق صهيلها الملحاح كما لو أنها تحتج على أمر ما (ص 41).

وتبلغ سيطرة الفرس على نفوس أبناء العائلة حداً يجعل بعضهم يتخيلها تحت أحد فرسان جيش الاحتلال البريطاني الذين دخلوا مضارب العشيرة، حيث: "وقفت مثيلة قرب مدخل بيتها ترنو واجفة مقطوعة الأنفاس، خمنت للوهلة الأولى أنها ترى فرس العائلة تحت أحد الفرسان" (ص69)، فهل أراد الكاتب الجانب الرمزي في هذا المشهد المكثف والذي يُعرّض ببعض الذين قد يتخيلون أن بلوغ المجد والعزة يمكن أن يتم من خلال سيادة الغزاة؟

والطريف أن يحدث ذلك من مثيلة، وهي إحدى زوجات منان؛ فهل أسقطت ما جرى معها من قبل التاجر الغريب الدجال حميد، على فرس العائلة؟.

وتظل الفرس هاجس العائلة ورمز العز البائد، والمجد الآفل، والأمل القادم، والحلم الدائم، ونداء اليقظة والنهوض، ولم الشتات وجمع الشمل، وبالذات لدى جيل الكبار حتى نهاية الرواية، فهذه مثيلة أيضاً: "خمنت أن صهيل الفرس قادم من ناحية بئر العائلة، مضت نحو البئر، مشت خطوة أو خطوتين، ثم توقفت وأصغت بكل حواسها، ولم تتوقف الفرس عن الصهيل والنداء: اصحوا من نومكم يا العبداللات، اصحوا، وجدت نفسها تردد من خلف الفرس: اصحوا يا العبد اللات اصحوا" (308).

وفي المشهد الأخير نجد والدته صبحاء وهي تحتضر تقول بصوت خافت: هاتوا لي فرس العيلة. بدي فر...س... العي...، ولم تستطع مواصلة الكلام، دخلت في غيبوبة".

يلفت الانتباه وبالأخص في المشهد الأخير من فرس العائلة، أن مثيلة وصبحاء من بين نساء العائلة ظلتا حتى آخر لحظة متذكرتين للفرس، فالأولى تتخيل الفرس تصهل وتدعو العائلة للنهوض فتردد النداء من خلفها، والثانية تطلب إحضار الفرس وهي تحتضر.

 فهل كان إحساس مثيلة بالإثم والضياع هو دافعها إلى ذلك؟ وهل كان انخداعها بالتاجر حميد الذي أصبح "ولياً" له مقام يزار هو محركها لتستنهض عائلتها كي يفيقوا من الخرافات والأساطير التي تتحكم بهم؟ هل كانت تحس أنها كالفرس ضائعة وأن الحل هو أن ينهض قومها؟ وهل هذا الإحساس بالمماثلة بينها وبين الفرس هو الذي جعل شقير يسميها مثيلة، أو لأن العدوان عليها من حميد هو بمثابة المُثلة؟

ومن جهة ثانية هل كان شعور صبحاء بالمسؤولية تجاه العائلة، كونها زوجة شيخ العشيرة السابق، ووالدة مختارها الحالي هو دافعها لطلب إحضار فرس العائلة وهي في النزاع الأخير، كأنها ترى نفسها تلك الفرس التي غاب فارسها فهي تريد استعادة فارس العائلة وفروسيتها ومجدها، سيما وأن اسم صبحاء مما يطلق على الأفراس؟.

لكننا سنجد في الجزء الثاني من الرواية، أي في مديح نساء العائلة، أن ذكر هذه الفرس سيتراجع جداً، بحيث لا يكاد يظهر سوى في مرات قليلة متناثرة متباعدة، على ألسنة بعض كبار السن والنساء غالباً، أو في أحلامهم وتخيلاتهم، وسنجد أن صورة فرس العائلة التي كانت صافية ملهمة آمرة زاجرة، قد أصابها الكثير من التشويش، وأضحت لدى الكثيرين أقرب إلى الخرافة والأسطورة.

2) مديح لنساء العائلة... العنوان يثير العديد من الأسئلة... هل نقرأ العنوان ابتداء بذهن خال نسبيا؟ أم نقرؤه بناء على قراءتنا للجزء السابق من الرواية وهو فرس العائلة؟ هل نبحث عن المواطن التي تضمنت مديحاً للنساء في الرواية؟ أم هل نبحث عن العبارات التي وردت فيها ألفاظ مديح النساء حرفيا أو مرادفاتها؟ وما السر في اختيار المديح الذي هو، في ثقافتنا على الأقل، ألصق بالشعر وأليق، منه بالرواية؟

العنوان كأنه خبر لمبتدأ محذوف تقديره هذا، أي هذا مديح لأجل نساء العائلة، فهل أراد أن يقول بأن الرجال قد نالهم مديح كثير، فيما هضم حق النساء فأراد أن يخصهن بهذا المديح لإحداث شيء من التوازن؟ أم إن أولئك الرجال قد تخلوا عن واجبهم وتخلفوا عن مواكبة التحديات ومواجهتها، بينما تصدت النساء للمهمة وأدين الواجب فاستحققن الإشادة والاختصاص بالثناء؟ حيث إننا كثيرا ما نرى النساء، عندما يتغيب الرجال أو يُغيبون، يتقدمن الصفوف ويحملن الراية ويملأن الفراغ، وبالتالي فهل نفهم العنوان على أن: هذا مديح مخصص لنساء العائلة وليس لرجالها؟

ثمة العديد من الأعمال الأدبية العربية والأجنبية التي ابتدأت باسم (مديح)، لكن لا يبعد أن يكون الكاتب قد استبطن في وعيه أو لاوعيه (مديح الظل العالي) لمحمود درويش، فـ(المديح) مشترك بين النصين، ثم (العائلة) هنا تكاد تطابق (العالي) هناك، و(نساء) العائلة يقبعن عادة في (الظل) والهامش، وكما أن ملحمة مديح الظل العالي جاءت بعد خروج الفدائيين من لبنان، ومذبحة صبرا وشاتيلا، فكذلك الأمر بالنسبة لمديح نساء العائلة؛ حيث إن مشهدها الأول وكذا نهاياتها، تتعلق بالحرب على المقاومة في تلك الفترة والخروج من بيروت.

أم تراه يقول: إن هذا النص مديح للنساء وليس مثل سابقه، فرس العائلة، ذماً لهن؛ حيث قد يرى رجالٌ ونساء عديدون من العائلة وغيرها أن روايته السابقة عن العائلة تضمنت إسرافاً ومبالغة، وجنوحاً مسيئاً شمل العائلة جميعها وبالأخص نساءها حيث إنه وهو ينحو بالرواية منحى الواقعية السحرية، قد جعل أفراد العائلة لا يختلفون كثيراً عن باقي بهائم البرية التي يسكنون فيها وبالذات من حيث ممارساتهم الجنسية، فلهم فيها هديل، وحمحمة وصهيل، وقد يقع بعضهم على بعض بين الأغنام في الحظائر، ويصدر عنهم بعبعة كبعبعة التيوس، أو يلتحم جسدا راعيين في الوقت الذي تختلط فيه أغنامهما.

 ومثله تعريضه بعدد من نساء العائلة أنهن كن يقمن علاقات مع التركي علي أوغلو طمعاً في أبناء طوال القامة بيض البشرة زرق العيون، ثم يدّعين أن تشابه المواليد معه إنما سببه وحامهن أثناء الحمل.!! فهل أراد بهذا العنوان تكفيراً عن الرواية السابقة واعتذاراً لأولئكم النسوة عن تلك المذمة والإساءة فكانت قصيدة المديح هذه؟ احتمال.

وإذا بحثنا عن عبارة مديح النساء وجدناها وردت في مرة يتيمة{C}[1]{C}، وقد تفهم عند التمعن بها بطريقة مخالفة حيث يقول الكاتب: "فهن في نهاية المطاف نساء طيبات جديرات بالمدح لا بالذم، وما اشتغالهن باستغابة الناس سوى تعبير عن فراغهن وبؤس أحوالهن" (ص 160)، فهؤلاء النسوة اللاتي يتحدث عنهن غير أولئك اللاتي أشاد بهن، وهو تحدث عن القابلية للمدح لا استحقاقه في الواقع، وبالتالي فإن المدح مؤجل حتى إشعار آخر، أو أن هذا المديح لأجل النهوض بنساء العائلة حسب وجهة نظره.

إن عين القارئ للرواية لا تكاد تخطئ أمراً آخر حرص الكاتب على بثه في ثنايا الرواية ونثره بين جنباتها، ألا وهو قضايا المرأة، وكأن الكاتب كان منشغلاً، وهو يؤرخ لعائلته في قالب روائي، في المذهب الأدبي والمضمون الأيديولوجي، فقرر أن يجعل الجزء الأول منهما وفقا للواقعية السحرية{C}[2]{C}، على غرار رواية مائة عام من العزلة، فيما أتى بقضايا النسوية ووزعها على صفحات الجزء الثاني، بأسلوب يذكرنا أحياناً بالأعمال الدرامية التي تنفذها بعض الإذاعات والتلفزيونات لحساب المؤسسات النسوية. وبالتالي نفهم السر وراء هذا العنوان الشاعري للرواية، وهو أن الكاتب كان يريد أن يقول قصيدة مدح، لا في نساء العائلة، ولكن لصاحبة الجلالة: النسوية.

وذلك ما يصرح به الكاتب نفسه على لسان البطل الرئيس في الرواية والسارد الأكبر لأحداثها: محمد الأصغر حيث يقول: "سأكتب قصة طويلة مسلسلة أزلزل بها أركان مجتمعنا الأبوي الذي يظلم النساء، ويهينهن ويتنكر لحقوقهن ولكرامتهن، كنت أربط بين ظلم النساء وضياع البلاد، وأقول لبعض الأصدقاء: لن نتمكن من تحرير البلاد ما دمنا نظلم النساء ... وفي فترة لاحقة اعتقدت أنني أستطيع كتابة قصة سينمائية لفيلم يصور الظلم الواقع على النساء" (ص90).

وقد لوحظ بشكل واضح كيف أن الرواية احتفت بعدد من النسوة مثل مريم الشيوعية التي أنقذت محمد الكبير، وسناء زوجة محمد الأصغر، وفلحة ونوال ورسمية، وجميعهن يمثلن بشكل أو بآخر، قضية أو أكثر من قضايا النسوية.

ويعزز ذلك أيضاً قول وضحا والدة محمد الأصغر، بعد لقائها الأول بسناء إنها "جديرة بالثناء"، والثناء مرادف للمدح تقريباً، ومع أن هذا التعبير فوق المستوى الثقافي لوضحا، إلا أنه يمثل إلى حد كبير فكًا لشيفرة العنوان، سيما وأن سناء هي رمز القضية النسوية لدى السارد.

وبذلك يتكامل العنوانان لدى الكاتب؛ ففي الأول كانت الأنثى ترى نفسها في الفرس الضائعة وتنتظر الفارس الذي يحميها ويعيد مجد العائلة، لكنها في الجزء الثاني أخذت زمام المبادرة فقامت هي وأخوات لها بالدور المطلوب.

{C}v    {C}صورة الغلاف:

 كيف يمكن أن نقرأ صورة الغلاف بين فرس العائلة ومديح نساء العائلة؟

في فرس العائلة وجه امرأة من العشيرة تلبس البرقع أو النقاب، لكن في مديح النساء ثلاث نسوة على الأقل متجاورات، والصورة توحي بشيء من الامتداد واللانهائية لعدد الجالسات على الكراسي، فالأولى تركز على البطولة الفردية، والثانية تركز على بطولة جماعة النساء أو المجتمع الأنثوي كافة، حيث تظهر الرواية الثانية التطور الطبيعي للمجتمعات الشرقية وبالذات القبلية الممتدة حيث تتمركز السلطة بيد الكبير والكبيرة، ثم إن رياح التغيير التي هبت على المنطقة أدت إلى تشظية تلك المجتمعات وسلمت الزمام للأجيال الجديدة، وبضمنهم النساء اللواتي تقدمن الصفوف.

في فرس العائلة كان الرأس والوجه، وفي مديح نساء العائلة غاب الوجه ولكن ظهر باقي الجسم إلى حد ما، وهذا من جهة إيحاء بتكاملية الصورة بين الجزء الأول والثاني، باعتبار الرواية الثانية مكملة للأولى ومتممة لها، ومن جهة ثانية فالرأس والوجه يرمزان إلى رؤوس القوم ووجهائهم أي إلى البطولة الفردية كما أسلفنا، بينما يوحي غياب الرأس والوجه إلى تقدم من في الصفوف الأدنى، والرأس يرمز إلى من يفكر ويقرر، وباقي الجسم يشير إلى من يعمل ويتحرك، ومن هنا كان بروز لساعدي اثنتين من نساء العائلة وأسفل الجسم الذي يتضمن باقي الأطراف ليوحي بالعمل والحركة.

ركزت الصورة في الرواية الثانية على الثياب الشعبية لنساء العائلة{C}[3]{C}، وكان ملاحظاً أن إحداهن قد أمسكت ثوبها بأصابعها كما لو كانت تريد أن تلفت النظر إليه{C}[4]{C}، ولعل ذلك يشير إلى دور المرأة في الحفاظ على جانب من جوانب الثقافة الفلسطينية، حيث كانت في كثير من الأحيان، هي الأكثر حرصاً ومحافظة على ثقافة المجتمع، وهي التي حافظت غالبا على تماسك العائلة في غياب الرجال بسبب السفر أو السجن أو الوفاة، وقد لاحظنا في فرس العائلة كيف كانت صبحاء هي التي تتولى مهمة الحكواتي لتاريخ العائلة، وسلمت الراية لكنتها وضحاء قبيل وفاتها، لتكمل المهمة في مديح نساء العائلة.

وهل كانت فرس العائلة تتحدث عن انقضاء زمن كان للعائلة فيه أفراس وفرسان وخيالة يكرون، فيما تراجعت الأجيال التالية وأصبحوا في موطن الدفاع وأصبح قصارى المطلوب هو المحافظة على ما تبقى من الذات والأرض وشيء من الثقافة والذاكرة التاريخية؟.

لكن "جلوس" النسوة في غلاف مديح نساء العائلة قد يشير إلى النسوة الفارغات العاطلات المشتغلات بالثرثرة والنميمة والغيبة، لا إلى النسوة اللاتي أشاد شقير بهن، فهل فهم الفنان صاحب لوحة الغلاف أن المديح مقصود به أولئك النسوة؟

 

{C}v    {C}الغلاف الأخير

وما دمنا في الغلاف فقد لوحظ أن الغلاف الأخير لفرس العائلة قد تضمن كلمة للشاعر والروائي إبراهيم نصر الله، بينما كان الناشر هو من كتب على الغلاف الأخير لمديح نساء العائلة.

فأما إبراهيم نصر الله فهو صاحب رواية زمن الخيول البيضاء، فالخيل مشترك، وهناك تقاطع في الفترة الزمنية التي تؤرخ لها الروايتان، وإذا كانت فرس العائلة هي الفصل الأول في ملحمة شقير، فإن زمن الخيول البيضاء هي الفصل الثاني في ملهاة نصر الله، فأين وافق اللاحق السابق وأين تمايز عنه؟

لقد رأينا فرس عائلة شقير تختفي وتضيع، كما أن فرس نصر الله – حمامة- أيضاً تتعرض للسرقة والضياع، ثم إن قريتي روايتي نصر الله وشقير كلتيهما قريبتان من القدس، وقد أسمى شقير المكان الذي أسكن فيه عائلته: "رأس النبع"، بينما سمى نصر الله قريته: "الهادية"، وفي المكانين رغد وصفاء عيش وهدوء، كما يحب الفلسطينيون المهجرون أن يتذكروا حياتهم قبل النكبة، وليس هذا محل مقارنة عمل شقير بالأعمال الأخرى ولكن اقتضاه حديث نصر الله على غلاف فرس العائلة.

وقد تحدث إبراهيم نصر الله عن الزلزال الذي هز أركان حياة  تلك العشيرة البدائية المعزولة، جراء ارتطامها بالعالم الخارجي بعناصره الأربعة: المخترعات الصغيرة التي كان يجلبها أحد أبناء العشيرة إلى البادية، فوصول الإنجليز إلى مضاربها بعد هزيمة الأتراك، ثم مدينة القدس التي كان يزورها رجال العشيرة ونساؤها ثم استقروا في ضواحيها، وأخيرا الاصطدام بنذر المصير الذي يتربص بوطنهم.

أما الناشر في الغلاف الأخير لمديح نساء العائلة فقد تحدث عن ثلاثة عناوين رئيسة: أولها، "السفور" متمثلاً في قيام رسمية بارتداء سروال قصير بعد أن خلعت سروالها الطويل، وكذا ارتداء نجمة فستاناً بعد خلعها الثوب الطويل، وكشف سناء ساقيها عندما ذهبت إلى البحر، وما تبع ذلك كله من استجلاب ثرثرة نساء العائلة وغيبتهن للمذكورات، وهو العنوان الثاني. والموضوع الثالث توجس وضحا من الغسالة والتلفزيون المسكونين بالعفاريت!، وذكر الناشر هذا الموضوع هنا ليربط بين التقدم لعلمي وقضايا النسوية من جهة، ويربط من الجهة المقابلة، بين الجهل والتخلف وعدم مواكبة قضايا المرأة.

وأهمية ما سبق أنه يعزز استنتاجنا بأن قضية النسوية هي موضوع رواية مديح لنساء العائلة، ذلك أن قضية "السفور" كانت على مدى قرن تقريباً العنوان الأبرز لقضية "تحرير المرأة"، وأما موضوع ثرثرة نساء العائلة فيتصل بأمور منها وصف ردود أفعال المجتمع تجاه التغيرات الناجمة عن ارتطام مجتمع بدائي برياح المدنية المعاصرة، وبالتالي وصف الصعوبات التي واجهتها أولئك "الرائدات"، ثم استمرار الربط بين الروايتين مع رواية مائة عام من العزلة.

وقبل الغلاف الأخير وبعد الانتهاء من فرس العائلة، ألحق شقير بالرواية قائمة بـ(قراءات لها صلة)، تضمنت مجموعة من المراجع لتاريخ فلسطين والقدس وباديتها من العهد العثماني وما بعده، والحياة الاجتماعية والسياسية والفكرية والتراث الشعبي، وذلك فيما يبدو رغبة من الكتاب في التأكيد لقرائه أن ما كتبه وإن جاء على شكل رواية، فإنه في الواقع تأريخ حقيقي للعائلة وفلسطين وليس نسيجاً من وحي الخيال، ولم يفعل شقير الأمر نفسه في مديح نساء العائلة، ربما اكتفاء بذكره في المرة الأولى، ولكونها تحدثت عن مرحلة زمنية تالية تاريخها قريب ومعروف.

 

{C}v    {C}الساردون

في فرس العائلة سارد واحد هو كما يبدو الكاتب نفسه، لكن في مديح نساء العائلة ثمة ساردون أربعة، أولهم وأهمهم محمد الأصغر بن منان، ثم هو يقدم الثلاثة الآخرين ويُنقّل "الميكروفون" بينهم، وهم: أخوه فليحان، وأمه وضحا التي تسلمت من الجدة صبحا مهمة الحكواتية، وأخوه عطوان الذي سافر إلى البرازيل ويبعث الرسائل إلى والده باستمرار، حيث يقوم بقراءتها محمد الأصغر نفسه.

فالرواية التي كان فيها زعيم واحد تأتمر بأمره العشيرة، كان لها سارد واحد، أما حيث تشظت العشيرة وصار فيها العديد من مراكز القوى فقد تعدد الساردون.

وقد برز دور المرأة إذ أصبحت ساردة، كما ظهر دور مَن في الشتات وفاعليتهم من خلال رسائل عطوان، وانعكس بالتالي في السرد.

 والطريف أن رسائل عطوان على مدى عقدين من الزمن، ظلت تتضمن أكثر من لازمة من مثل: "سلام سليم، أرق من النسيم.."، مما استمده من كتب تعليم الرسائل التي انتشرت آنذاك، وحيث توقف عن متابعة الحركة الفكرية في فلسطين والبلاد العربية بالسفر، فإن ثقافته العربية توقفت عند الفترة التي غادر فيها الوطن، ولم تواكب التغيرات الكبيرة التي حدثت بعده.

 

{C}v    {C}الإهداء

إذا جاز لنا أن نتكلم عن "نظرية" في الإهداء؛ فبالإمكان الحديث عن شعور لدى الكاتب بالشكر والامتـنان، لأشخاص كان لهم دور كبير في الإلهام لفكرة الكتاب، أو العون وتوفير الأجواء المساعدة، أو كان لهم فضل على شخص المؤلف، أو أسدى أحدهم معروفاً إليه، ولذلك يُخصّ بالأهداء الوالدان والأزواج والأساتذة والأصدقاء والإخوة وغيرهم.

 وكذلك فإن كثيراً من الكتاب لا يفرقون بين كتبهم التي يؤلفونها وأبنائهم الذين ينجبونهم، ومن الطبيعي أن يهدي الكاتب إلى أبنائه وأحفاده، وبالأخص إذا تزامنت ولادة أحد الأبناء أو الأحفاد مع صدور الكتاب، لتشابه مخاض الكتابة مع مخاض الولادة، ولشدة فرح الكاتب بإنتاجه الفكري واعتباره كتبه كأبنائه أو أعز، سيما وأن الكتب قد تمثل كاتبيها أكثر مما يمثلهم أبناؤهم الذين من أصلابهم.

في رواية فرس العائلة كان الإهداء إلى ابنته أمينة وحفيده محمود، فأما اسم حفيده فهو على اسمه، وأما ابنته أمينة فعلى اسم أخته أمينة التي توفيت وهي فتاة وتركت وفاتها في نفس محمود شقير جرحا غائراً{C}[5]{C}. وأما الإهداء في مديح نساء العائلة فقد وجهه محمود شقير: "إلى مهدي ... حفيدي الرابع عشر".

إن الإنجاب هو عنوان الوجود والفاعلية ثم البقاء والاستمرار من خلال الأبناء والأحفاد، ومثله الإنتاج الفكري، وقد رأينا من تفرغ للإنتاج الفكري مؤثراً إياه على الزواج والإنجاب.

 وليس غريبا أن يكون إهداء شقير روايتيه لابنته وحفيديه، سيما وأن الروايتين تهدفان إلى توثيق تاريخ العائلة  للحفاظ عليه بعد التشظي الكبير الذي أصابها، فاستمرار الإنجاب في العائلة ممثلا في أحد أبنائها هو استمرار للعائلة ذاتها، وقد أفاض محمود شقير في "فرس العائلة" في الحديث عن حرص العائلة على الإنجاب في صراعها مع القبائل الأخرى بعدما خسرت بعض معاركها، واضطرت راغمة إلى تجرع الإهانة والقبول بالصلح عقب مقتل سيدها الشيخ عبد الله لعدم مقدرتها على مقارعة القبيلة التي اغتاله رجالها وتعويض ذلك بالزواج والإنجاب... من مثل:

{C}·        {C}أن الشيخ محمد، خطرت بباله الرغبة في الزواج مرة سابعة، الأمر الذي قد يرجع إلى البلبلة التي سببها حواره مع الضابط التركي وظلت تطارده، وبالتالي الرغبة في تكثير الذكور في العائلة، حيث ابتلع إهانة الضابط الذي وصفهم بأنهم "جنكلة" بسبب الضعف الناشئ عن قلة العدد، وكذلك فإن ابنه منان هو الآخر قد رغب في الزواج ثانية كرد فعل على حالة الضعف التي ظهرت عليها العشيرة في الآونة الأخيرة (ص22).

{C}·        {C}"رغم هذا الصلح، ظل الشيخ محمد بعد أن ورث الزعامة، يعتقد أن دماء أبيه ذهبت هدراً، وبات يؤرقه الإحساس بضعف عشيرته أمام العشائر الأخرى، فقرر الإكثار من الزوجات لاستيلادهن أعداداً كبيرة من الأولاد" (ص 36).

{C}·        {C}وكان الفرسان الفارون يعودون إلى نسائهم في الليالي المعتمات، يأوون إلى فراشهن، يستولدونهن أولاداً وبنات، ولم يكف المختار عن استيلاد زوجاته مزيداً من الأولاد (ص137)، وقد بلغت ذرية المختار منان قبيل وفاته نحواً من مائتين، كما ورد في الجزء الثاني.

أما في مديح نساء العائلة، حيث احتفى شقير بالحفيد الرابع عشر، فقد  تبنى فيها قضايا نسوية متعددة، ونظّر خلالها لحق الزوجين في تقرير عدم الإنجاب، أو تنظيم النسل والاكتفاء بولد واحد أحياناً، حيث اتفق بطله الرئيس محمد الأصغر وزوجته سناء على تأجيل الإنجاب خمس سنوات، كما أنه أقنع والده الشيخ منان الذي كان معنياً بأن يكثر ابنه من إنجاب الأولاد الذكور لتعزيز قوة العشيرة وتكون قادرة على مواجهة العشائر الأخرى، أن الزمن قد تغير (ص33)، أي أن مقومات القوة وأدواتها لم تعد بكثرة الأبناء.

وبالتالي فإن من المثير للعجب أن يهدي روايته إلى حفيده "الرابع عشر"!، إذ يتناقض الإهداء بهذا الشكل مع الموقف الفكري للكاتب في الرواية، حيث إن ذكر الرقم (14) يشير إلى احتفاء الكاتب بكثرة الإنجاب، فهل تغلبت ثقافة الكاتب الشرقية وتربيته البدوية وطبيعته البشرية، على الرداء الفكري الذي حاول أن يتزيا به؟ أم إن إدراكه ومعايشته لواقع الصراع الديمغرافي في فلسطين، والقدس على وجه الخصوص، هو الذي استفز لاشعوره وعقله الباطن فذكر الإهداء بهذا الشكل؟ أم لعلها فرحته بحفيده التي تزامنت مع فراغه من كتابة الرواية قد أنسته ما كتبه فيها؟

ربما كانت فرس العائلة أحق من أختها بالإهداء المحتفي بكثرة الإنجاب، وكان الأولى إهداء مديح نساء العائلة لأخته أمينة التي تعد حكايتها، أنموذجا للظلم الواقع على النساء في مجتمعنا، كما حدثنا هو ذاته في بعض ما كتب سابقاً، ولعلها هي ذاتها عزيزة أخت محمد الأصغر التي توفيت مبكراً، وفي تسميتها عزيزة ما يشي بمقدار غلاوتها عند الكاتب، وشعوره تجاهها وحزنه عليها.

 

{C}v    {C}البدء والختام

تبدأ رواية فرس العائلة بقول الكاتب: "للبرية أعرافها التي ابتدعها أبناء بسطاء. منان هو أحد هؤلاء الأبناء، والبرية لم تعد كما كانت من قبل، أو هذا ما يعتقده منان، فالريح التي تقبض على الغيوم من أذيالها لتأخذها إلى شتى البقاع جالبة معها المطر لا تحضر إلا لتعيث خرابا في مضارب العشيرة، والمطر منقطع أو هو شحيح في أحسن الأحوال، والأغنام جفت ضروعها، وسبل العيش أصبحت أكثر صعوبة، وعسكر الإنجليز لا يغيبون عن العشيرة حتى يهروا في أفقها من جديد ... منان اتخذ بعد طول تفكير قراراً بالرحيل، وبالتوجه غربا إلى مشارف المدينة، هناك يمكنه أن يحقق ما تصبو إليه نفسه من رغبات، ويمكن لأبناء عشيرته العثور على فرص شتى للرزق، ولم يكن قراره سهلاً، فهو ولد في البرية وعاش طفولته وشبابه فيها، وهو الآن كهل وله فيها ذكريات. بعض رجال العشيرة لم يرقهم قرار منان، تهامسوا في ما بينهم واتهموه بأنه يضحي بأمن العشيرة من أجل أطماعه الخاصة".

تتضمن البداية إطاراً وخلفية للبيئة المكانية والاجتماعية والسياسية، ثم التعريف بمنان الذي يواجه مشكلة صعوبة البقاء في البرية، فيتخذ قراراً بالرحيل إلى مشارف المدينة التي سنعرف لاحقا أنها القدس، وحيث إنه في الموقع الذي يتيح له اتخاذ القرار فهو الزعيم أو مختار العائلة وشيخها بعد أبيه الشيخ محمد وجده الشيخ عبد الله كما ستظهره قابل الصفحات، وسنتعرف فيما بعد أن هذا القرار كان في منتصف العقد الرابع من القرن العشرين إبان الانتداب البريطاني على فلسطين.

التركيز في هذه البداية على البيئة الجغرافية والفضاء المكاني للرواية– البرية- التي لها أعرافها، غرضه فيما يبدو التأكيد على إغراق هذه المجموعة البشرية في البدائية من خلال وصفهم بأنهم أبناء بسطاء، تذرعًا بسطوة المكان وإكراهات الجغرافيا على أبناء البرية، من أجل تسويغ (الواقعية السحرية) التي أراد الكاتب أن يتماهى فيها مع رواية (مائة عام من العزلة)، حيث سيسوي في أحيان عديدة، خاصة في الممارسات الجنسية، بين أبطال روايته، والبهائم التي تعيش معهم أو يعيشون معها في البرية.

ومما يعزز ذلك للمثال لا للحصر، حديث الرواية عن تأثير سكنى البرية حتى على التركي علي أوغلو في إشعال كوامن الجنس لديه، والذي: "كانت طبيعة الحياة في البرية حيث القسوة وشظف العيش تدفعه إلى ذلك، وكان طقس البرية المتنوع واتساع المدى فيها يشعل الأشواق في قلبه، فيجعله مشدوداً إلى الرغبات الجسدية".

منان المذكور أولاً في الرواية هو مختار العشيرة لأنه أهم شخوصها وبطلها الأساسي، فهل اختار الكاتب هذا الاسم لما يتضمنه من دلالات الإنعام والتفضل والقطع كذلك؟ حيث تسلم المخترة في ظل ظروف صعبة  تزامن فيها دخول المحتل البريطاني مع تدهور الحالة الصحية لوالده الشيخ محمد، وفيما بعد اضطر لاتخاذ قرار الرحيل من البرية إلى مشارف القدس، ثم كان عليه متابعة أحوال العشيرة، فهو قطع قومه عن البرية، وهو منّ عليهم وتفضل بتقريبهم من القدس المدينة والمدنية؟.

 

البداية في (مديح لنساء العائلة)

"كان عليّ أن ألغي الرحلة، تذمرت سناء ثم لاذت بالصمت كعادتها كلما دهمها أمر مفاجئ".

لئن ابتدأت (فرس العائلة) بقرار (رحيل) العشيرة من البرية إلى مشارف المدينة، اتخذه شيخها منان، فإن (مديح لنساء العائلة) هي الأخرى تبدأ بمشروع (رحلة) لكنه للزوجين سناء ومحمد الأصغر، ابن الشيخ منان، من مشارف المدينة إلى بيروت من أجل السياحة والاستجمام، لكن هذه الرحلة تلغى بسبب الاجتياح الإسرائيلي للجنوب اللبناني.

 كذلك فإن قرار الرحلة الأولى يتخذه الشيخ ويتعلق بالعشيرة جميعها، والرحلة الثانية يتخذ قرارها ابن الشيخ وزوجته على مسؤوليتهم الشخصية ما يعكس التغيرات التي طرأت على العائلة.

وإذا كانت فرس العائلة قد تصدّرت باسم المختار منان، فإن مديح نساء العائلة تبتدئ باسم سناء، زوجة ابنه محمد الأصغر البطل الرئيس والسارد الأهم للرواية، وهي ملهمته وملهبة فكره وخياله، فالبداية بامرأة إذ البطولة في الرواية للنساء.. ويمكن القول إن الاسم الأول في كلتا الروايتين يمثل الفاعل الأول فيهما، وإن كان دور سناء غير مباشر، أو هي المرأة التي تقف من خلف الرجل العظيم بحسب الرواية، بل إن لها قدرة كبيرة على التأثير عليه، إذ صار يأكل المنسف بالملعقة بعد اعتراضها على الأكل بيده كما يفعل أهل البادية، وقبِل أن يبقى معها وحدها على أن تتركه ليتزوج ثانية تنجب له، وأهم من ذلك: دلالة الضمير في الجملة الأولى: (كان عليّ أن ألغي الرحلة)، ولم تقل: (علينا أن نلغي) فهي صاحبة قرار هنا، وربما كانت في أحيان أخرى صاحبة القرار.

وإذا ما تلاعبنا مع الحروف فإن حروف سناء هي ذاتها حروف نساء، والموضوع موضوع مديح وثناء، فهناك جناس ناقص بين الكلمتين– سناء وثناء-، فضلاً عما ذكرته وضحا أم محمد الأصغر بأن سناء جديرة بالثناء!.

وكذلك فإن السناء شعاع وضياء ونور، وقد احتفى محمد الأصغر زوج سناء بالكهرباء التي جاءت بالحضارة والنور، وقال في عبارة مكثفة ذات دلالة، إن أمه: "صارت تقلل من حديثها عن الجن ربما لأن الكهرباء هزمت العتمة"، وكان يظن، كما يبدو، أن التطور العلمي سيأتي على كل المعتقدات والغيبيات.

 

خاتمة فرس العائلة:

"نظرت صبحاء نحو وضحاء وقالت بصوت واهن: هالحين أجا دورك إنت في الحكي".

"بكت وضحاء وبكت مثيلة وبقية النساء، وقالت صبحاء بصوت خافت: هاتوا لي فرس العيلة. بدي فر...س... العي...، ولم تستطع مواصلة الكلام، دخلت في غيبوبة، بللت وضحاء شفتيها وسكبت في حلقها قليلاً من الماء، وظل المختار يحدق في وجه أمه إلى أن انطفأت قبل الفجر بقليل، تاركة خلفها حكايات ظل يتناقلها أبناء عشيرة العبد اللات وبناتها، جيلاً بعد جيل".

تضمنت هذه الخاتمة أولاً حادثة وفاة مهمة إذ المتوفاة هي صبحاء والدة المختار منان، وامرأة والده الشيخ محمد من قبله، وهي راوية تاريخ العائلة، والتي ظل هاجسها حتى آخر لحظة من حياتها فرس العائلة، الممثلة لزعامة العائلة وعزها ومجدها ولم شملها وجمع شتاتها، ثم إنها وقبل وفاتها أسندت أمانة رواية تاريخ العائلة لكنتها وضحاء، فحيث لم يستطيعوا إعادة مجد العائلة فلا بد من الحفاظ على تاريخها وجذورها وحكايتها.

وكذلك فإن خاتمة "مديح لنساء العائلة" كانت وفاة الشيخ منان، فهل قصد الكاتب أن تبدأ كل من الروايتين بمشروع رحيل أو رحلة؟ ويختمهما بوفاة ورحيل إلى الدار الآخرة، أكان يقصد أن جيلاً كاملاً قد انقضى فيما ظلت فرس العائلة هاجسه وحلمه؟ ثم كانت الوفاة الثانية لتشير إلى انقضاء جيل آخر وقد تشظت العائلة وتشتتت، وأصبح قصارى ما يفكر فيه محمد الأصغر هو توثيق تاريخ العائلة.

 أم ترى أن الكاتب قد استسهل النهاية التقليدية بوفاة البطل، خاصة في الجزء الثاني، وكأن دار النشر أو جهة غيرها قد استعجلوه فسارع إلى دفن الشيخ منان باكراً، قائلاً على لسان محمد الأصغر: "مات أبي منان مساء الخميس، ودفناه صباح الجمعة"، وقد نسي في غمرة استعجاله أنه قد جرت العادة أن من يموت في المساء يدفن وقت الظهيرة وليس الصباح، وحيث اليوم التالي هو يوم جمعة فالمتوقع أن يصلى عليه بعد الجمعة ثم يتم دفنه؟.

وفي سياق الوفاة أيضاً، فمن اللافت أن فرس العائلة ابتدأ مشهدها الأول بالمختار منان، فيما انتهت مديح نسائها بوفاته وغيابه عن المشهد.

وإذا كانت فرس العائلة قد ابتدأت بقرار رحيل من البرية فإن نهاياتها كانت ترهص بنكبة 1948 وترحيل الفلسطينيين، وتحدثت في أواخرها عن الطيور المهاجرة الباحثة عن الدفء.

وأيضاً ابتدأت مديح نساء العائلة بمشروع رحلة سياحية إلى لبنان، ولكن ويا للمفارقة، تحدثت نهايات الرواية عن ارتحال الفدائيين الفلسطينيين الذين في لبنان عنها!.

وبسبب العدوان الإسرائيلي على لبنان واجتياح أراضيه تنتهي القصة بإلغاء الرحلة والاستعاضة عنها برحلة إلى إسبانيا، والطريف أن تُذكر إسبانيا بوصفها "الأندلس" والتهجير منها، والذي جاء بمناسبة الترحيل الجديد من بيروت، يقول محمد الأصغر لسناء وهو يقترح عليها بدائل للسفر إلى بيروت: "نسافر إلى الأندلس ولا تقولي إنك لا تريدين تذكر هزيمتنا فيها".

وقد تردد ذكر بني هلال وتغريبتهم غير مرة في الرواية، وجرى الربط بحكايتهم خاصة مع رحيل قسم كبير من الفدائيين الذين كانوا في لبنان إلى تونس، وبذلك يكون جو الرحيل والترحيل قد خيم على الروايتين وبالأخص في البدايات والخواتيم.

{C}v    {C}مقارنة مع مائة عام من العزلة

حاول عدد من الروائيين العرب وغيرهم أن ينسجوا على غرار رواية ماركيز، رجاء أن يكون لكل واحد منهم نسخة محلية من "مائة عام من العزلة"، وكذلك فعل شقير فحاول أن ينسج على المنوال ذاته، حيث يلاحظ قارئ روايتيه مقدار التماهي مع ماركيز، ما جعله أحياناً يصور العائلة في غاية البدائية، وبالإمكان ملاحظة عدد من أوجه التشابه على وجه السرعة، تمثيلاً لا حصراً:

{C}·        {C}يقوم هيكل مائة عام من العزلة على تاريخ سلالة، يمتد على مدى مائة عام تتعاقب فيها ستة أجيال. وقد عرضت روايتا شقير حتى الآن لأربعة أجيال ابتداء بجيل الشيخ عبد الله ثم ابنه محمد فولده الشيخ منان، ثم أولاده.

{C}·        {C} تضمنت الروايتان الكثير من مشاهد فقدان البراءة تدريجياً مع الاستمرار في الاحتكاك بالعالم الخارجي.

{C}·        {C}انبهار الجد المؤسس في رواية مائة عام من العزلة بالبضائع الجديدة التي يجلبها الغجر وغيرهم كالثلج الصناعي والتلسكوبات، وكذلك انبهار بدو عشيرة العبداللات بالبريموس والفانوس اللذين يعملان بالكيروسين، والمذياع، وفيما بعد الانبهار بالآلات الكهربائية كالغسالة والتلفزيون وغيرهما.

{C}·        {C}تحدثت مائة عام من العزلة عن ولادة طفل له ذيل خنزير نتج عن علاقة سفاح قربى بين والديه حيث تبين أن الأم لم تكن سوى عمة الأب، وقد ولد أدهم بأذنين طويلتين كأنهما أذنا حصان، وكانت له القدرة على الصهيل أيضاً.

{C}·        {C}في الروايتين الكثير من أحداث الزواج والوفاة، والعلاقات العاطفية، والممارسات الجنسية الجامحة لدى عدد من الأفراد، بما فيها العلاقات غير الشرعية والتردد على بيوت الدعارة، حتى أضحى لدى العائلتين مخاوف من ولادات أخرى مشوهة.

{C}·        {C}الروائيان تطرقا لبعض سلوكيات المجتمعات المنغلقة من الثرثرة والغيبة والإشاعات والأساطير والخرافات، وكان هذا الموضوع أحد المحاور الرئيسة في فرس العائلة، وكذلك مديح نساء العائلة حتى إن الناشر قد نوّه إليه على الغلاف الأخير للرواية.

{C}·        {C}العقيد في مائة عام من العزلة يحرق جميع قصائده، ومحمد الأصغر كذلك يحرق ملفاته.

{C}·        {C} أسماء الأشخاص في رواية ماركيز محدودة جداً، وتتكرر بشكل لافت ومربك، وقد تكررت بعض الأسماء بذاتها عند شقير، أو تكررت الأسماء ذات الجذر الواحد، وتكرر اسم محمد مع صفات الكبير والصغير والأصغر، ومن حيث المبدأ فإن محدودية الأسماء تشي بمحدودية اللغة ومفرداتها، لمحدودية الموجودات المادية المحيطة الطبيعية والصناعية من جهة، ومحدودية الفكر والثقافة من جهة أخرى، لكن الأسماء في فرس العائلة لم تكن قليلة ومكررة إلى حد الإرباك، وقد ازدادت الأسماء وتنوعت خصوصاً في مديح نساء العائلة، مع مزيد الاحتكاك بالخارج.

 

{C}v    {C}الأيديولوجيا

أذكر قبل مدة أن واحداً من النقاد عقب قراءته لأحد أعمال محمود شقير، كتب محتفيا وسعيداً أن شقير قد شفي في هذا العمل من تأثيرات الأيديولوجيا، ولعله كان يتحدث هنا عن التأثير السلبي لأيديولوجيا الكاتب على إبداعه الأدبي، ما يؤدي بالأديب إلى المباشرة في الطرح والتقريرية في العرض، ويكون على حساب الإبداع.

 والسؤال هو إلى أي حد حافظ الكاتب في الروايتين على أن تظل الكلمة الأولى للإبداع، وهل صمد أمام الأيديولوجيا، أم إنه قد عاودته نوباتها وانصاع لإرغاماتها؟.

 يمكن هنا أن نتحدث عن عنوانين كبيرين على وجه الخصوص: أولهما الأيديولوجية الماركسية، وثانيهما موضوع النسوية الذي قرر أن يبثه في ثنايا مديح نساء العائلة، وقد كان التطرق للأيديولوجيا الماركسية، أقل بكثير من الموضوع الثاني، وهذا أمر يتعلق أساساً بواقع كل منهما وهيمنته في حياة المجتمعات المعاصرة، سياسياً وفكرياً واجتماعيا.

من أمثلة ذلك حديثه عن الدكتور بندلي الجوزي، وكتابه الذي يتوافق وأيديولوجية الكاتب حيث إن التاجر عثمان قد: "سمع عن مفكر مقدسي اسمه بندلي الجوزي، قيل له إن لديه أفكاراً تدل على بعد نظر وعلى فهم عميق للإسلام، قيل إنه ألف كتابًا يبحث في تاريخ الحركات الاجتماعية في الإسلام، الحركات التي تعمل من أجل العدالة الاجتماعية والدفاع عن فقراء الناس، راقت لعثمان هذه الأفكار حينما شرحها له معلم مدرسة.. حفظ اسم بندلي جوزي وصار يأتي على ذكره كلما جاء رجال القرية إلى حانوته.. ولم يكن يبوح بكل ما يعرف لمن يستمعون إليه، كان يصمت فجأة ولا يعود إلى الكلام إلا بعد أيام، حينما يكون مزاجه قابلاً لاستئناف الكلام" (فرس العائلة: ص159)، فمن الواضح أن السارد ينسى أنه يقوم بعمل أدبي ثم إذا به يصعد إلى المنصة ويقف خطيباً ويروج بطريقة مباشرة وتقريرية لأيديولوجيته.

وفي السياق ذاته فإن شقير يجعل من فليحان مفكراً ومنظرا يستوقفه أمر السراويل الطويلة التي ترتديها الريفيات دون غيرهن، سيما وقد كانت له معها حكاية: "أكيد هذا السروال مرتبط بالبيئة الزراعية حيث تعمل المرأة في الحقول مثلها مثل الرجل وهي لذلك تضطر وقت العمل إلى أن ترفع ثوبها الطويل عن ساقيها وتثبت طرفيه تحت حزامها، مثلما يرفع الرجل قنبازه عن ساقيه، ويثبت طرفيه تحت حزامه، ويصبح السروال الطويل للمرأة مثلما السروال الطويل للرجل هو الحل الشافي لهذه المسألة، ثم إن تسلقها الأشجار لقطف الثمار يريحها من تلصص الفضوليين (ص124)".

الطريف أن فليحان البرجوازي الرجعي، يكتشف أن سبب الاختلاف في ملابس النساء الفلاحات عن نساء البادية وغيرهن، مرتبط بعلاقات الإنتاج حسب التفسير المادي التاريخي، حيث أنطقه الكاتب بالأيديولوجيا الماركسية، وإن لم يستخدم مفرداتها.

كان لافتاً أن الكاتب يحشد لكل قضية من قضايا المرأة  حيث يعرضها من أكثر من زاوية، ويؤيدها بأكثر من شاهد على اختلاف أفكار شخصياته وتعدد مشاربهم؛ فإذا عالج قضية عدم الإنجاب وارتباطها بالتعدد نجده يورد رفض سناء أن يتزوج عليها محمد الأصغر امرأة ثانية تنجب له، كما يعرض قصة مما رآه في المحكمة عن امرأة تزوج عليها زوجها لأنها لا تنجب ومقدار الظلم والأذى اللذين أصاباها جراء ذ

Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـشؤون فلسطينية © 2017
Track visitors of website