افتتاحية العدد 262-263 - رئيس التحرير

الافتتاحية

 

وصل المسار التفاوضي الفلسطيني-الإسرائيلي، إلى نقطة اللاعودة، نتيجة سياسات التعنت الإسرائيلي، وتجاوزها لأبسط قواعد ومفاهيم الاتفاق الفلسطيني-الإسرائيلي، والشروع بإجراءات ميدانية، تتجاوز حل الدولتين. في ظل انسداد آفاق التفاوض، وارتفاع حدة اعتداءات المستوطنين على أرواح السكان المحليين، وممتلكاتهم ومزروعاتهم، كان من الطبيعي والحالة هذه، أن يعبّر الاحتقان الفلسطيني، عن نفسه وبأشكال مختلفة.

تم تخصيص محور الدراسات في هذا العدد المزدوج، لتدارس الاتفاقات الفلسطينية-الإسرائيلية. كتب د. إبراهيم أبراش، دراسة حول البديل، لاتفاقية أوسلو وتوابعها، فيما كتب الباحث، جميل هلال، مقالاً حول سر استعصاء الدولة الفلسطينية، وتناول الباحثان في الشؤون الاقتصادية، د. نصر عبد الكريم، وأ. محمد قرش، أحوال الاقتصاد الفلسطيني، في ظل اتفاقية باريس الاقتصادية، وتطبيقاتها الميدانية.

عالج باب المتابعات، شؤوناً فلسطينية، وأخرى عربية، إضافة لمتابعات دولية، وشارك في "أقواس ثقافية ليانه بدر، زهيرة زقطان، خالد جمعة، إبراهيم أبو هشهش، نبيل السهلي، عبد الرحمن بسيسو، السيد نجم، دينا سليم حنحن وفي باب مراجعات كتب، قام عزيز العصا، بمراجعة كتاب شفيق الحوت، بين الوطن والمنفى، ونادية عيلبوني، بقراءة في رواية ربعي المدهون، مصائر، وكونشرتو الهولوكوست والنكبة وعليان الهندي بمراجعة كتاب قراءة في استراتيجية الجيش الإسرائيلي "غدعون".

ما حاولناه في هذا العدد، إعادة قراءة سياسات فلسطينية وإسرائيلية، سبق وأن حاولت المفاوضات السابقة، التوصل لحلول بشأنها، وعند وصولها إلى طريق مسدود، برزت دعوات لعدم الالتزام بها، من جانب واحد، وهو الجانب الفلسطيني. كما يتم العمل والإعداد، في هذه الأيام لعقد مؤتمر دولي للسلام. وهذا ما سنحاول معالجته في عددنا القادم.

 

رئيس التحرير

سميح شبيب

الملفات المرفقة

افتتاحية العدد 262.docx
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـشؤون فلسطينية © 2017
Track visitors of website