افتتاحية العدد 252 - تكريم شهداء مركز الأبحاث

الافتتاحية

كرَّم الرئيس محمود عباس (أبو مازن)، شهداء مركز الأبحاث الفلسطيني، الذين سقطوا في بيروت، ظهر يوم الثلاثاء الخامس من شباط (فبراير) 1983. ومنحهم، أنواط القدس وذلك في مقر المقاطعة برام الله 25/2/2013 وهم:

حنّه شاهين، صباح كردية، صبحي علوان، منى خطّاب، سليم العيساوي، سناء عودة، محمد عزّام، بهاء منصور.

إثر ذلك الانفجار عام 1983 الذي دمر مركز الأبحاث، اتخذت السلطة اللبنانية، إجراءات تعسفية بحق المركز والعاملين فيه، فاعتقل من اعتقل، وغادر من غادر..

سبق للمركز، وأن تعرض، لمحاولات اعتداء سابقة، كان أبرزها عام 1972 وتمثل بإرسال مغلف ملغوم إلى المدير العام للمركز، د. أنيس صايغ.

 

- 1974 قُصف المبنى، بأربعة صواريخ أدت إلى إتلاف مئات من الكتب ومحتويات المكتبة.

- 1982 انفجرت سيارة ملغومة أمام المركز.

- 1982، 15 أيلول (سبتمبر) سيطرت القوات الإسرائيلية على المركز، وقامت بنهب محتوياته كافة، ونقلها إلى إسرائيل.

 

عند العودة لما هو متاح من أرض الوطن، توقف المركز عن الإنتاج، وانحسر دوره، قبل أن يتلاشى. توقّف عمله زهاء سبعة عشر عاماً متصلة.

بتاريخ 18/06/2011، أصدر الرئيس مرسوماً، بتشكيل لجنة إحياء المركز، بقرار حمل الرقم 1726.

بدأنا عملنا، ووضعنا خططاً لذلك، لكن ظروفاً ومنها المالي حالت دون تحقيق منجزات تساوي الطموح.

آثرنا الاستمرار بعملنا، بما هو متاح، وتشكّلت لجنة خاصة بتاريخ 24/12/2011 لإصدار مجلة "شؤون فلسطينية" كمجلة فصلية، والتطلّع بموازاة ذلك، لإحياء وبعث مركز الأبحاث.

نجحنا بإصدار العدد الأول، في 11/11/2011، ذكرى وفاة الرئيس ياسر عرفات، وحمل الرقم 246، استئنافاً وامتداداً لمجلة "شؤون فلسطينية" التي أُصدرت في بيروت ثم في نيقوسيا، وقد تمكنا من إصدار "شؤون فلسطينية" بانتظام.

"شؤون فلسطينية"، هي مجلة مفتوحة للاتجاهات والأفكار على مختلف منابعها ومشاربها، وهي تطمح، أن تكون إطاراً شاملاً، لحوار مسؤول، بهدف البناء، وتعزيز دور م.ت.ف.

ثلاثون عاماً مضت على استشهادهم، ولا تزال مسيرة العطاء مستمرة، تستمد قدرتها من الواقع، ومن التاريخ على حد سواء. ثلاثون عاماً، ولا تزال ذكرى الشهداء، ودورهم الثقافي والبحثي، قادرة على أن تشكل الدافع القوي للاستمرار والتواصل.

"شؤون فلسطينية"، الآن، وبعد استئناف عملها وعطائها، لا تزال بحاجة، إلى تكاتف جهود الجميع، لإعادة مكانتها التاريخية وتجسيد طموح المستقبل، كمنبر وطني، للجميع، ومن أجل الجميع. 

 

Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـشؤون فلسطينية © 2018
Track visitors of website